BREAKING NEWS |  
باتت الفرنسية فيونا فيرو أول من يتوج بلقب إحدى دورات كرة المضرب المحترفة منذ التوقف الذي فرضه تفشي فيروس كورونا في آذار الماضي، وذلك بفوزها على الاستونية أنيت كونتافيت في نهائي دورة باليرمو الإيطالية 6-2 و7-5     |    أتلتيكو مدريد الإسباني يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه، من دون الكشف عن هويتهما، وذلك قبل 4 أيام من خوض ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد لايبزيغ الألماني، في لشبونة     |    سائق "ريد بُل" الهولندي ماكس فيرشتابن فوزه الأول هذا الموسم في بطولة العالم لسباقات "فورمولا 1"، بعدما أنهى جائزة الذكرى الـ70 الكبرى التي أقيمت على حلبة سيلفرستون البريطانية، في المركز الأول وضع حداً لاحتكار مرسيدس

"الأولمبية" تنوه بإنجاز نجيم.. وتدعمها الى "الريو"

January 22, 2016 at 13:03
   
نّوهت اللجنة الأولمبية اللبنانية (لجنة التضامن الأولمبي) بالإنجاز الذي حققته اللبنانية شيرين نجيم بتأهلها إلى الألعاب الأولمبية الصيفية (ريو – 2016) لسباق الماراتون، وذلك خلال الجلسة التي عقدتها لجنة التضامن برئاسة عضو اللجنة المهندس مازن رمضان ورأت في ذلك الإنجاز تأكيد للقدرات اللبنانية عندما تتوافر لها الظروف والإمكانيات المطلوبة.
وقررت لجنة التضامن في إجتماعها رفع مقترح للجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية بدعم اللاعبة نجيم إنفاذاً لطلب رئيس اللجنة السيد جان همام بحيث من المقرّر دعوة الإتحاد اللبناني لألعاب القوى الجهة المعنيّة للبحث معه في كيفية مواكبة التحضيرات للاعبة نجيم وتأمين الدعم المطلوب.
وكانت البطلة اللبنانية "شيرين نجيم" (نادي المريميين الشانفيل) حققت يوم الأحد في 17 كانون الثاني 2016، إنجازاً مميّزاً في تاريخ الرياضة اللبنانية عامة، وفي تاريخ رياضة العاب القوى اللبنانية خاصة، بتأهلها مباشرة كأوّل رياضية، وأوّل لاعبة العاب قوى لبنانية، الى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 التي ستستضيفها مدينة "ريو دي جانيرو" البرازيلية بين 5 و 21 من شهر آب المقبل.
ففي أقلّ من أربعة أشهر، شاركت العداءة شيرين نجيم في ثلاثة سباقات ماراتون (42.195 كم)، وهو إنجاز يفوق عادة القدرة البدنية للانسان الرياضي، بحيث انّ عدائي الماراتون يقومون خلال كلّ السنة بسباقين او ثلاثة على الأكثر، وذلك نظراً لما تتطلّبه وتحتاجه عضلات العداء من فترة كافية للراحة والاستشفاء بعد كلّ سباق من هذا النوع.
وكانت "شيرين" قد شاركت في 11 تشرين الأول 2015 في سباق شيكاغو- الولايات المتحدة، وتمكّنت من تسجيل إنجاز لبناني مميّز بحيث اصبحت اوّل عداءة لبنانية تكسر حاجز الثلاث ساعات لسباق الماراتون عند السيدات، كما حطّمت الرقم السابق الذي كانت تحمله العداءة ماريا بيا نعمه (3:00’02”) بـحوالي 14 دقيقة بتسجيلها 2:46’41” ساعتين، وبذلك اصبح حلم شيرين على قاب قوسين من تحقيقه وهو التأهل للالعاب الاولمبية الصيفية 2016.
وبعد ثلاثة اسابيع فقط، شاركت "شيرين" في سباق مصرف لبنان بيروت ماراثون لعام 2015 حيث حلّت في المركز الأوّل بين العداءات اللبنانيات وسجلّت 2:49’23” ساعتين، لتحتفظ بلقبها للسنة الثانية على التوالي.
وكان عضو اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية المدير الفنّي لألعاب القوى لنادي المريميين الشانفيل ايلي سعاده وضع مخطّطاً لـ "شيرين" يتضمّن محاولتين للتأهل عن طريق المشاركة في سباقي ماراتون هيوستن (الولايات المتحدة) في كانون الثاني 2016، وروتردام (هولندا) في نيسان 2016 في حال لم تتمكّن من التأهل في السباق الأول، وكلاهما مصنّفان من قبل الإتحاد الدولي لألعاب القوى (IAAF).
وبالطبع كان الهدف الأساسي هو إمكانية التأهل من المحاولة الأولى (أي في سباق هيوستن) وذلك من أجل تخفيف وإزالة العبء النفسي عن "شيرين" اولاً والناتج عن غرض تحقيق التأهل، وثانياً من أجل الحصول على الإستشفاء والوقت الكافيين للتحضير والإستعداد التام للبرنامج التدريبي الخاص لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية ريو - 2016
وبفضل ما تتميّز به هذه الرياضية الفذّة من حيث الإرادة الحديدية الصلبة والمثابرة، تمكّنت "شيرين نجيم" يوم الأحد في 17 كانون الثاني 2016، من تحقيق الحلم والإنجاز التاريخي لرياضة العاب القوى اللبنانية في سباق "ماراتون هيوستن" بتسجيلها رقماً قياسياً لبنانياً جديداً هو2:44’14” ساعتين ، بفارق دقيقتين و27 ثانية عن رقمها السابق، وباتت أوّل رياضية لبنانية تحقّق رقم التأهل للألعاب الأولمبية الصيفية 2016 والمحدّد بـ 2:45’00” ساعتين.
كما حطّمت شيرين خلال هذا السباق ثلاثة أرقام لبنانية أخرى هي لمسافات الـ 15كم (58’10” دقيقة، السابق 58’26” دقيقة لـ ماريا بيا نعمه)، والـ25كم (1:37’33”ساعة، السابق 1:39’15” ساعة لـ شيرين)، والـ 30كم (1:56’54” ساعة، السابق 1:59’09” ساعة لـ شيرين ايضاً).
البطلة "شيرين نجيم-31 سنة" كانت قد بدأت، مع نادي المريميين الشانفيل- ديك المحدي، منذ حوالي الأربع سنوات في ممارسة العاب القوى بشكل جدّي، والتخصّص في المسافات الطويلة وبالتحديد في سباق الماراتون، وأبدت قدرات بدنية مميّزة، كما تميّزت بالإرادة الصلبة والمثابرة والثقة بالنفس، ووضعت نصب عينيها التأهل الى الألعاب الأولمبية الصيفية، وتطورت في تدريباتها بحيث يبلغ حالياً مجموع عدد الكيلومترات التي تقطعها اسبوعياً حوالي الـ200 كلم، ممّا يتطلّب مميزات بدنية ونفسية لتحمّل هذا العبء التدريبي، كما يتطلّب متابعة ومراقبة طبية وغذائية خاصة بذلك.
وكانت "شيرين نجيم" قد بدأت حياتها الرياضية في ممارسة رياضة التزلّج على الثلج ولمعت بموهبتها، فحازت على لقب بطلة لبنان لسنوات طويلة، وقامت بتمثيل لبنان في بطولات العالم للتزلج، كما شاركت ضمن المنتخب الوطني الأولمبـي في ثلاث دورات أولمبيـة شتويـة متتاليـة في Salt Lake City 2002، و Torino2006 وVancouver 2010، وباتت اليوم الرياضية اللبنانية والعربية الأولى والوحيدة التي تشارك في الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية معاً، وهذا إنجاز بحدّ ذاته لم يحقّقه، منذ إعادة إحياء الألعاب الأولمبية الحديثة في عام 1896 ولغاية تاريخه، سوى 128 رياضي ورياضية في العالم، تمكّن خمسة منهم فقط من إحراز ميداليات اولمبية في الدورتين الصيفية والشتوية معاً.
This article is tagged in:
olympic games, MARATHON, lebanese olympic committee