BREAKING NEWS |  
فوز خيتافي على ريال بيتيس 3-0 وخسارة ريال سوسييداد امام فالنسيا 0-1 في إفتتاح مباريات المرحلة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم     |    فوز توتنهام على تشيلسي 5-4 بضربات الترجيح بعد التعادل 1-1 في دور الـ 16 لمسابقة كأس رابطة المحترفين الانكليزية لكرة القدم

منتخب الفوتسال يحرج المجر ويخسر 2-4 ودياً

January 24, 2016 at 0:54
   
كان منتخب لبنان لكرة القدم للصالات (فوتسال) قريباً من تحقيق المفاجأة امام مضيفه المجري، لكنه خرج خاسراً 2-4 (الشوط الاول 1-2) في الدقائق القاتلة، في ثانية مباراتيهما الوديتين، التي اقيمت على ملعب دوناوفاروش في راكالماس جنوب العاصمة بوادبست، ضمن استعدادات اللبناني لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها اوزبكستان ابتداءً من 10 شباط المقبل، والمضيف لخوض نهائيات كأس اوروبا التي ستقام في العاصمة الصربية بلغراد مطلع الشهر المقبل ايضاً.
وعلى غرار المباراة الاولى وقف المنتخب اللبناني ندّاً عنيداً لأصحاب الارض، لكن الاخطاء الدفاعية وتحديداً في الكرات الثابتة ضربت آماله المبكرة في ان يكون السبّاق الى التسجيل بعدما امطر المرمى المجري بالتسديدات، وخصوصاً عبر علي طنيش "سيسي" الذي تكفّل وحده بخمسٍ منها تصدى لها الحارس شابا تيهانيي.
ونجح المجريون في التقدّم في الدقيقة الثامنة عبر نجمهم زولتان دروث بعد ركلةٍ ركنية وسوء تغطية دفاعية من اللبنانيين، الا انه لم تمضِ اكثر من ثلاث دقائق حتى قاد "سيسي" هجمة مرتدة ومرر على اثرها الكرة الى احمد خير الدين الذي لعبها بحرفنة من فوق الحارس تيهانيي. الا ان الشوط الاول انتهى على تقدّمٍ غير مستحق للمنتخب المجري الذي اضطر مدربه الاسباني سيتو ريفيرا للدفع بلاعب "باور بلاير" لتخفيف الضغط على دفاعه جراء الهجمات المستمرة للبنانيين، ما ارهق الدفاع اللبناني فاهتزت الشباك هذه المرة من تسديدة بعيدة اطلقها إيشتفان غال، وفاجأت الحارس غدي أبي عقل الذي كان قد برز بتصديه لكراتٍ عدة في هذا الشوط.
الا ان نقطة التحوّل في المباراة كانت سوء التحكيم الذي عاناه المنتخب اللبناني، فجاء الهدف الثالث من ركلةٍ ركنية اخرى رغم ان الكرة خرجت من لاعبٍ مجري قبل ان يستفيد منها أكوش هارنيش لهزّ الشباك. وهذا الهدف اضافةً الى الخشونة المفرطة للمجريين من دون ان يتدخل الحكم بعد ارتفاع اخطائهم الى خمسة، ساهمت في توتر اجواء المباراة واحد الحكمَين الذي أخرج مدرب لبنان الاسباني باكو اراوجو قبل 10 دقائق على النهاية ثم رفع البطاقة الحمراء في وجه علي الحمصي وهو على مقاعد البدلاء بعد اعتراض اللبنانيين على خطأ قاسٍ تعرّض له الكابتن قاسم قوصان.
ومع اعتماد لبنان على الـ "باور بلاير" في الدقيقتين الاخيرتين وضياع كمٍّ كبير من الفرص امام الحارس المجري، فاجأ القائد المجري يانوش ترينشينيي الجميع عندما ارسل كرة ساقطة الى المرمى الخالي مسجلاً الهدف الرابع في الثواني القاتلة، لينهي آمال لبنان في ادراك التعادل.
مثّل لبنان: الحارس غدي ابي عقل، واللاعبون احمد خير الدين، حسن زيتون، محمد قبيسي، علي طنيش، علي الحمصي، كامل الياس، مصطفى سرحان، مصطفى رحيّم، وقاسم قوصان.