بايك الكورة الثالث مساحة رياضية للتلاقي بمحبة وفرح

   

شكّل "بايك الكورة الثالث" للدراجات الهوائية مساحة للتلاقي بمحبة وفرح، حيث خرج المئات من أبناء الكورة للمشاركة في في هذا المهرجان الرياضي، الرياضي والبيئي والوطني الذي أطلقته بلدية أميون، بتنظيم من جمعية "سوشيل واي" برعاية إتحاد بلديات الكورة، وبالتعاون مع جامعة البلمند، ومؤسسة "تراك" ورئيسها شادي زغيب.

تحوَّلت باحة شير مار يوحنا الى مساحة حوار بين الدراجين الذين صالوا وجالوا بدراجاتهم وقدموا العروض البهلوانية التي أبدع فيها الدراج أحمد درباس، على وقع الاغاني والموسيقى التي أضفت جواً من التميز والمنافسة بين المشاركين الذين رفعوا شعار لـ "كورة خضراء".

يمكن القول إنَّ الكورة أكدت من خلال البايك الثالث تمسكها بهويتها البيئية والرياضية، وحرصها على تشجيع النقل النظيف والحد من التلوث باعتماد الطاقة البديلة، فضلًا عن تعميم ثقافة الدراجة التي تأخذ جمعية "سوشيل واي" على عاتقها الاهتمام بها إنطلاقاً من طرابلس التي تستعد لتكون مدينة نموذجية للدراجات من خلال توسيع الممرات الآمنة، وإيجاد الأرضية الآمنة لهواة الدراجة التي تسعى رئيسة الجمعية السيدة وفا خوري مع البلديات ونقابة المهندسين الى أن تكون وسيلة أساسية للتنقل.

وتجمَّعَ الدراجون المحترفون الذين انطلقوا بين أرجاء البلدات الكورانية بمسافة 22 كيلومتراً، في رسالة حملوها بضرورة الحفاظ على الكورة خضراء وعلى بيئتها النظيفة، ثم بعد ذلك أقيم الاحتفال الرسمي بحضور قائمقام الكوري كاترين الكفوري أنجول، رئيس إتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم، رئيس بلدية أميون مالك فارس، وفد من جمعية "سوشيل واي" برئاسة الدكتور بسام خوري، مختارة الذوق جوزيان خليل، وممثلين عن اليونيسف، والأونيسكو، ووفد من جمعية شباب الحوار في الضنية، وحشد من فاعليات الكورة وشخصياتها وأبنائها.

في البداية ألقى بو كريم كلمة، أشاد فيها بهذا الحشد الاستثنائي المشارك في هذا البايك، لافتاً الى أن هذه النشاطات تساهم في تحصين الشباب وفي درء المفاسد عنهم لا سيما تلك المتعلقة بالمخدرات، لأن الرياضة أساس في هذه الحياة، وهي تساعد على تهذيب النفس وتنمية الجسد والعقل.

وأشاد بو كريم برئيسة جمعية "سوشيل واي" السيدة وفا خوري الموجودة خارج لبنان، منوِّهاً بالنشاطات التي تقوم بها على كل صعيد، وبتعاونها المثمر والدائم مع إتحاد بلديات الكورة ومع بلدية أميون لكي يبصر هذا البايك النور، مشدداً على أهمية إستمرار هذا التعاون.

وألقى رئيس بلدية أميون مالك فارس كلمة شدد فيها على التمسك بشعار الكورة الخضراء وهي ليست خضراء بشجرها وزيتونها وإنما خضراء بأهلها وبالمشاركين اليوم في هذا البايك الذين يضجون بالحياة والنشاط، متمنياً النجاح لكل المشاركين، آملاً أن يتطور هذا البايك وأن يشارك فيه في المرات المقبلة ألف دراج وأكثر، مؤكداً أننا كبلدية نسعى الى أن تبقى أميون واحة للفرح والمحبة والتلاقي والحوار.

ثم ألقى الاعلامي غسان ريفي كلمة باسم جمعية "سوشيل واي" كلمة نقل فيها تحيات ومباركة رئيس الجمعية السيدة وفا خوري الى كل المشاركين، مؤكداً أن تنظيم بايك الكورة للسنة الثالثة على التوالي، يعني أننا نجحنا في تعميم ثقافة الدراجة التي انطلقت من طرابلس في ظروف صعبة جداً، وتمددت الى بعض الأقضية الشمالية من الكورة لثلاث سنوات، الى الضنية، وقريباً في زغرتا ـ إهدن، وبعد ذلك في الذوق، في وقت تستمر التحضيرات فيه لتنظيم بايك طرابلس الخامس.

وأشار الى أن بايك الكورة يعبّر عن هوية هذا القضاء المحب للبيئية والمحافظ عليها، مؤكداً أن جمعية سوشيل واي تعمل وفق منطق الشراكة والعمل الجماعي الذي يكون له أهداف ورسالة مجتمعية، منوِّهاً بالتعاون القائم مع بلدية أميون وإتحاد بلديات الكورة.

بعد قطع قالب الحلوى، إنطلق المشاركون بدراجاتهم في جولة في أرجاء بلدات الكورة بمسافة عشرة كيلومترات.

This article is tagged in:
BIKE