BREAKING NEWS |  
خسارة ميامي هيت امام بوسطن سلتيكس 106-117 في المباراة الثالثة لنهائي المنطقة الشرقية في الدوري الاميركي للمحترفين وميامي يتقدم 2-1     |    فوز رين على موناكو 2-1 ولنس على بوردو 2-1 في المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    فوز فيورنتينا على تورينو 1-0 وتعادل هيلاس فيرونا مع روما 0-0 في إفتتاح مباريات المرحلة الاولى للدوري الايطالي لكرة القدم     |    الدوري الاسباني (المرحلة الثانية): فياريال - إيبار 2-1 * خيتافي - اوساسونا 1-0 * سلتا فيغو - فالنسيا 2-1     |    الدوري الالماني (المرحلة الاولى): بروسيا دورتموند - بروسيا موينشنغلادباخ 3-0 * فيردربريمن - هرتا برلين 1-4 * يونيون برلين - اوغسبورغ 1-3 * اينتراخت فرانكفورت - ارمينيا بيليفيلد 1-1 * شتوتغارت - فرايبورغ 2-3 * كولون - هوفنهايم 2-3     |    الدوري الانكليزي (المرحلة الثانية): ليدز يونايتد - فولهام 4-3 * مانشستر يونايتد - كريستال بالاس 1-3 * ايفرتون - ويست بروميتش البيون 5-2 * ارسنال - ويستهام يونايتد 2-1     |    فوز الصربي نوفاك ديوكوفيتش على مواطنه فيليب كراينوفيتش 7-6 و6-3 والاسباني رفايل نادال على الصربي دزسان لايوفيتش 6-1 و6-3 في الدور الثالث لدورة روما الايطالية للتنس     |    فوز لوس انجليس لايكرز على دنفر ناغتس 126-114 في اولى مباريات الدور النهائي للمنطقة الغربية في الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة     |    اختيار لاعب ميلووكي باكس اليوناني يانيس أنتيتوكومبو افضل لاعب في الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة للموسم الثاني على التوالي بمعدل تسجيل 29.5 نقطة و 13.6 كرة مرتدة و5.6 تمريرة حاسمة     |    ليفربول الانكليزي يعلن رسميا ضم النجم الاسباني تياغو الكنتارا الذي ترك بايرن ميونيخ بعقد طويل الأمد لم تكشف تفاصيله

"الأخبار": تأجيل الأولمبياد يربك الحسابات لبنانيا

April 3, 2020 at 7:51
   
نشرت جريدة "الأخبار" تحت عنوان "تأجيل الأولمبياد يُربك الحسابات لبنانياً" بقلم الزميل عبد القادر سعد ما يأتي:
تأجّلت الألعاب الأولمبية التي كانت ستقام هذا الصيف في طوكيو إلى العام المقبل. تأجيل له تداعيات على جميع البلدان ومنها لبنان. صحيح أن بلد "الأرز" لا يعتبر رقماً صعباً أولمبياً، لكن في النهاية يشارك عبر بعثة من رياضيات ورياضيين في عدد من الألعاب، ولا شك في أن تأجيل الأولمبياد له تأثيره محلياً.
قبل أربعة أعوام شارك لبنان في أولمبياد ريو دي جانيرو البرازيلي عام 2016 عبر تسعة رياضيين ورياضيات في سبعة ألعاب هم: راي باسيل (الرماية) وناصيف الياس (الجودو تحت 81 كلغ) وماريانا سهاكيان (كرة الطاولة) وريشار مرجان (الكانواي كاياك) وأنطوني بربر وغبرييللا دويهي (السباحة) ومنى شعيتو (المبارزة) وشيرين نجيم (ألعاب قوى – فئة الماراتون) وأحمد حازر (ألعاب قوى - سباق 110 أمتار حواجز).
بعد أربع سنوات كانت العائلة الرياضية تستعد لمشاركة جديدة هذه المرة في العاصمة اليابانية طوكيو. لكن أزمة فيروس كورونا العالمية أجّلت الأولمبياد عاماً كاملاً ليصبح في تموز من العام 2021.
حتى ما قبل أشهر قليلة من أولمبياد 2020 كانت "الصورة الأولمبية" في لبنان تشير إلى أن الحضور اللبناني في طوكيو سيكون محصوراً في أربع ألعاب بشكل شبه مؤكّد هي الرماية والجودو والسباحة وألعاب القوى، مع إمكانية ارتفاع العدد في حال حصلت مفاجآت على صعيد التايكواندو والمبارزة.
حتى هذه اللحظة تعتبر الرامية راي باسيل واللاعب ناصيف الياس هما الوحيدين اللذين تأكّدت مشاركتهما في الأولمبياد. راي باسيل تأهّلت بشكل نهائي إلى مسابقة الرماية من الحفرة الأولمبية "تراب" بعد إحرازها الميدالية الذهبية لبطولة آسيا في العاصمة القطرية الدوحة. هي ليست المشاركة الأولى لباسيل حيث سبق وكانت حاضرة في أولمبيادَي ريو دي جانيرو 2016 ولندن 2012. الفارق هذه المرة هو أن مشاركة باسيل جاءت عبر التأهّل المباشر وليس ببطاقتَي دعوة كما حصل في ريو دي جانيرو ولندن. أما اللاعب ناصيف الياس فإن تأهله إلى الأولمبياد شبه محسوم لكن غير نهائي. فهو حتى الآن متأهل، لكن في الجودو تُقام الكثير من البطولات التي من الممكن أن تُؤهّل لاعبين آخرين في حال غاب الياس عن المشاركات وتحقيق النتائج الجيدة.
البطل اللبناني المقيم في البرازيل يواصل استعداداته وفق برنامج بالتنسيق مع الاتحاد اللبناني للجودو، الذي يسعى إلى إشراك ناصيف في عدد من البطولات وفق الإمكانات المتاحة.
أما بالنسبة إلى لعبتَي السباحة وألعاب القوى فإن مشاركتهما اللبنانية غالباً ما تكون عبر بطاقات الدعوة. فاللجنة الأولمبية الدولية وانطلاقاً من حرصها على أن تكون جميع الدول حاضرة في هذا الحدث العالمي تقوم بدعوة رياضيين ورياضيات من مختلف البلدان، وقد اختارت رياضتَي ألعاب القوى والسباحة كونهما تضمان عدداً كبيراً من الفئات.
المعنيون بالأولمبياد على جميع الصعد إدارياً وفنياً كانوا يعملون وفق روزنامة تنتهي في صيف 2020 مع إقامة الأولمبياد. لكن بعد أزمة كورونا وتأجيل الأولمبياد خُلطت الأوراق من جديد. فالتأجيل له انعكاسات إيجابية وسلبية على الرياضيين والرياضيات اللبنانيين.
بالنسبة إلى الرامية راي باسيل فـ"يمكن اعتبار التأجيل لصالح اللاعبين واللاعبات. فالتمارين متوقفة حالياً، وهي محصورة في تمارين منزلية وهذا لا يصبّ في صالح اللاعبين واللاعبات" تقول باسيل في اتصال مع "الأخبار". وتضيف الرامية اللبنانية أن المشكلة تكمن في عدم وجود أفق للأزمة "وهذا يؤثّر سلبياً على استعدادات الرياضيين، إذ من الصعب أن تكون التمارين متوقّفة قبل شهرين على الأولمبياد".
وبالنسبة إلى بطلة آسيا هناك إيجابيات أخرى للتأجيل تتعلّق بالرعاة وبوزارة الشباب والرياضة والقدرة على تأمين الدعم المالي للاعبين واللاعبات والذي يعتبر أساسياً في مشاركة بهذا الحجم.
لا تبدو الصورة واضحة للرامية باسيل بالنسبة إلى العام الإضافي الذي حصل عليه الجميع قبل الأولمبياد. "الموضوع يتوقف على طول مدة الحجر المنزلي. هناك محاولات للحصول على إذن من قائمقام كسروان جوزف منصور للسماح لها بإقامة تدريبات خاصة في نادي الصفرا الذي أنتمي إليه، طبعاً من دون وجود أشخاص معي. وقد وُعدت خيراً".
في الجودو لا يستطيع رئيس الاتحاد فرانسوا سعادة الإجابة على سؤال حول ما إذا كان التأجيل لصالح لاعبه أم لا. "ناصيف يتدرب في البرازيل، لكن مشكلتنا أننا لم نعد قادرين على إرساله في معسكرات خارجية تعتبر أساسية في ظل توقف الحركة الرياضية في العالم أجمع" يقول سعادة لـ"الأخبار".
خلط أوراق في السباحة
على صعيد السباحة، حتى ما قبل تأجيل أولمبياد طوكيو كانت المعطيات تشير إلى أن المشاركة اللبنانية، التي غالباً ما تكون لسبّاحين اثنين ببطاقة دعوة، ستكون محصورة من ضمن أربعة سبّاحين وسبّاحات هم المصنف أول منذر كبارة ووصيفه أديب خليل وهما من نادي مون لاسال. أما على صعيد السيدات فقد كانت حظوظ المصنفة أولى ماري خوري من نادي صفرا مارين ووصيفتها غابرييلا الدويهي من نادي أكوا مارينا الأكثر ارتفاعاً. ولعل السبب الرئيسي وراء حصر المشاركة في هؤلاء الأربعة، إلى جانب الشقّ الفني والنتائج، هو أنهم شاركوا في بطولة العالم للسباحة في العام 2019 في كوريا الجنوبية. وبالنسبة إلى الاتحاد الدولي للسباحة تعتبر المشاركة في بطولة العالم شرطاً أساسياً كي يكون الرياضي أو الرياضية مخوّلين الحصول على بطاقة من بطاقتي الدعوة.
لكن بعد تأجيل الأولمبياد قد تُخلط الأوراق من جديد في ظل إمكانية أن يبرز سباحون وسباحات آخرون من خلال مشاركتهم في بطولات تأهيلية، في حال لم يعد شرط المشاركة في بطولة العالم 2019 أساسياً.
ومن السباحين والسباحات المرشحين للمنافسة ليتيسيا حمدون من نادي النجاح، غابرييلا هليهل (المطيلب)، رامي غزيري (الجزيرة)، أنطوني بربر (مون لاسال). ويشير أمين سر الاتحاد اللبناني للسباحة فريد أبي رعد في اتصال مع "الأخبار" إلى أن الأمور ما زالت غير محسومة في اتحاده حول ما إذا كانت المشاركة في الأولمبياد على صعيد السباحة من خلال التأهّل فقط أو عبر التأهل أو بطاقة الدعوة.
فبالنسبة إلى ابي رعد قد يكون قرار الاتحاد هو حصر المشاركة عبر التأهل فقط بهدف تحفيز جميع السباحين والسباحات للعمل لتحقيق نتائج مؤهلة. "فإذا كان القرار عبر المشاركة ببطاقة دعوة، حينها يصبح شرط المشاركة ببطولة العالم 2019 أساسياً، ما يحصر الأسماء ضمن الأربعة: كبارة، خليل، خوري والدويهي. وهذا الأمر سيكون محبطاً لباقي السباحين والسباحات. أما قرار حصر المشاركة عبر التأهّل فسيحفّز الجميع. وهذا ما حصل في دورة الألعاب الأولمبية للشباب عام 2018 في الأرجنتين. فقد قرر الاتحاد حصر المشاركة بالتأهّل، وبالفعل تأهل حينها ثلاثة سباحين وسباحات وهم رامي غزيري ومنذر كبارة وهبة الدويهي، لكن الاتحاد الدولي عاد واختار غزيري فقط بسبب وجود مكان شاغر في سباقات الفئة التي يشارك فيها" يقول أمين عام اتحاد السباحة.
وحول انعكاسات التأجيل ونتائجه سواء أكانت إيجابية أم سلبية، يعتبر أبي رعد أنها "ليست في صالح سبّاحينا كونها ستقتل نفسيتهم وقد تسبب مشاكل. فحالياً المصنف أول هو كبارة وهو حالياً من يحق له الحصول على بطاقة الدعوة، لكن هذه السنة الإضافية قد تشهد تغييراً في التصنيف وقد يصبح رامي غزيري مصنفاً أول مثلاً. وهنا سنكون أمام مشكلة من يشارك في حال لم يكن شرط المشاركة في كأس العالم 2019 قائماً. فحتى ما قبل التأجيل كان كبارة هو من يشارك في الأولمبياد، وفي السنة الإضافية قد يكون غزيري هو من يملك حق المشاركة كونه مصنفاً أول. فمن يشارك في هذه الحالة؟".
لكن لا شك في أن هناك إيجابيات للتأجيل بالنسبة إلى أبي رعد، وهي تتعلّق بشكل أساسي بحصول السباحين والسباحات على فترة تمارين إضافية.
الضيفة الأولمبية اللبنانية الثانية أي ألعاب القوى أيضاً للمسؤولين فيها حساباتهم على صعيد المشاركة. فلبنان، شأنه شأن عدد كبير من البلدان، بعيدٌ عن المشاركة عبر التأهل بسبب الفارق الفني مع البلدان المتطورة. حتى ما قبل تأجيل الأولمبياد كانت العدّاءة شيرين نجيم المقيمة في الولايات المتحدة أكثر المؤهلين لخوض التصفيات والذهاب إلى طوكيو عبر التأهل. فعلتها عام 2016 وهي تحاول أن تكرر الإنجاز. أما على صعيد بطاقة الدعوة، فإن اتحاد اللعبة قد يقرر منحها للعدّاء نور الدين حديد كما يقول رئيس الاتحاد رولان سعادة لـ"الأخبار": "خيارات الاتحاد قليلة جداً. فبطاقة الدعوة محصورة في سباقَي الـ100 والـ200 متر فقط. وهذا ما يجعل العداء حديد الأوفر حظاً ليحصل على بطاقة الدعوة الممنوحة للبنان".
وبالنسبة إلى سعادة "لا يؤثر التأجيل لا سلباً ولا إيجاباً. فالإمكانات متواضعة والحظوظ ضعيفة وبالتالي تعتبر مشاركة لبنان رمزية في لعبة تحتاج إلى الكثير من الإمكانات لتحقيق نتائج أولمبية فيها".
اتحاد التايكواندو يحاول
في التايكواندو ورغم صعوبة المهمة، يبدو رئيس الاتحاد اللبناني للعبة الدكتور حبيب ظريفة متفائلاً عبر مجموعة من اللاعبين واللاعبات ومنهم ليتيسيا عون، أنّا حداد، مارييلا بو حبيب، علي الحسيني، رافاييل قدسي وراي راعي. طريق أولمبياد طوكيو تمرّ عبر تصفيات آسيوية يتأهّل الأول والثاني فيها إلى الأولمبياد. كان من المفترض أن تقام التصفيات في الصين ومن ثم انتقلت إلى الأردن بسبب انتشار فيروس كورونا في الصين، حيث كان من المفترض أن تُقام في 14 نيسان الحالي. لكن بعد أن أصبحت أزمة الفيروس عالمية ولم تعد محصورة في الصين جرى تأجيل التصفيات حتى إشعار آخر كما يقول رئيس الاتحاد لـ"الأخبار". هذه الأزمة التي أطاحت باستضافة لبنان لبطولة آسيا والتي تسمح لأول أربعة أبطال تحسين نقاطهم في التصنيف الآسيوي، ما يلعب دوراً إيجابياً في قرعة التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى الأولمبياد.
وكانت استعدادات اللاعبين واللاعبات تجري بإشراف الماستر رالف حرب الذي حقّق إنجازاً مع اللاعب ميشال سماحة في سنغافورة عام 2010 حين أحرز سماحة برونزية أولمبياد الشباب. ومن المفترض أن تعاود التحضيرات نشاطها بعد انحسار أزمة كورونا. أزمة لا تسمح للدكتور ظريفة بتحديد ما إذا كان التأجيل إيجابياً أو سلبياً. "فهذا يتوقف على طول الأزمة".