BREAKING NEWS |  
نتائج مباريات الـ NBA: شيكاغو بولز - كليفلاند 106-96 * واشنطن - ديترويت 121-100 * بوسطن - غولدن ستايت 119-114 * ميلووكي - ممفيس 115-128 * فينكس - سان انطونيو 85-111     |    فوز مارسيليا على لوريان 3-2 وخسارة انجيه امام رين 0-3 في المرحلة 33 من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    الدوري الالماني (المرحلة 29): باير ليفركوزن - كولون 3-0 * بروسيا موينشنغلادباخ - اينتراخت فرانكفورت 4-0 * فولفسبورغ - بايرن ميونيخ 2-3 * فرايبورغ - شالكه 4-0 * يونيون برلين - شتوتغارت 2-1 * اوغسبورغ - ارمينيا بيليفيلد 0-0     |    الدوري الايطالي (المرحلة 31): كروتوني - اودينيزي 1-2 * سمبدوريا - هيلاس فيرونا 3-1 * ساسوولو - فيورنتينا 3-1 * كالياري - بارما 4-3     |    فوز نيوكاسل يونايتد على ويستهام يونايتد 3-2 ووولفرهامبتون على شيفيلد يونايتد 1-0 في المرحلة 32 من الدوري الانكليزي لكرة القدم     |    فوز تشيلسي على مانشستر سيتي 1-0 في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم     |    برشلونة يحرز لقب مسابقة كأس ملك اسبانيا لكرة القدم بفوزه على اتليتيكو بيلباو 4-0 بينها ثنائية لليونيل نيسي     |    تعادل ليل مع مونبولييه 1-1 في إفتتاح مباريات المرحلة 33 من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    تعادل لايبزيغ مع هوفنهايم 0-0 في إفتتاح مباريات المرحلة 29 من الدوري الالماني لكرة القدم     |    تعادل ايفرتون مع توتنهام هوتسبر 2-2 في إفتتاح مباريات المرحلة 32 من الدوري الانكليزي لكرة القدم

إلى "الارزياد" .... سر

March 8, 2021 at 9:28
   
في يوم من أيام البحبوحة في الوطن في العام 2012 ، طرأ على فكْري طَرح موضوع تبادل اللقاءات الرياضية بين المغتربين اللبنانيين وأبناء الوطن للتقارب والتواصل الجدّي والحنين للوطن الأم بكل أشكاله، طرحْت الموضوع من خلال "نهار الرياضة" حيث أشرت فيه أنه خلال مؤتمر الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عام 1972، تقرر، إقامة مهرجان رياضي للشباب سمّي " الأرزياد " تيمّنا بشعار لبنان " الأرز الخالد "، على أن يُقام المهرجان مرّة كل ثلاث سنوات في لبنان ومدّته عشرة أيام، وإذا حالت ظروف البلاد دون ذلك، يُقام في أحد بلدان الإغتراب. كما وُضعت برامج عمل لتبادل الزيارات بين الشباب المتحدّر والمُقيم، وصدَر بيان عن الأمانة العامة للجامعة، يتضمن نظاماً أساسياً لمهرجانات "الارزياد" المرتقبة، ولوائح تنظيمية من سبعة فصول.
البداية مع أهداف المهرجان وشروط الإستضافة والمشاركة واللجان التنظيمية والتمويل والألعاب المعتمدة ومراسم حفلَي الإفتتاح والختام، إلى جوانب النشاطات الثقافية والفنية خلال المهرجان.
في الماضي القريب وقبل صدور مرسوم إنشاء وزارة الشباب والرياضة، حمل هذا الملف المستشار الفني في المديرية العامة للشباب والرياضة جوزف فايز صقر بتكليف من وزير التربية الوطنية وقتذاك وجال به على المسؤولين في الدولة اللبنانية علّه يبصر النور. الا ان الظروف آنذاك حالت دون وضعه موضع التنفيذ.
في العام 2004 اقر مجلس الوزراء تقرير اللجنة الوزارية حول السبل الآيلة إلى تعزيز تواصل المغتربين مع وطنهم، بما في ذلك منح هؤلاء المغتربين بطاقة خاصة تسمّى "البطاقة الاغترابية".
وفي بند لوزارة الشباب والرياضة يشير التقرير حرفياً الى:
ـ تنظيم مباريات بين النوادي الرياضية في لبنان وبلدان الإنتشار.
ـ تنظيم "الأرزياد" أي مباريات دولية على غرار الأولمبياد، مرة كل ثلاث سنوات في لبنان.
ـ المشاركة مع وزارة السياحة في تنظيم مخيمات صيفية للشبيبة المتحدرة.
وفي مجلس النواب، وخلال منح الحكومة الثقة في العام 2005، طالب أحد النواب الشباب مجلس النواب، بالسّعي إلى تحقيق مشروع بطولة لبنان المقيم والمغترب "الارزياد"، لتشجيع السياحة الرياضية وإستقطاب المنتخبات والنوادي الإقليمية لإقامة معسكراتتدريب في لبنان. ولفت الى وجوب الإفادة من منشآت المدينة الكشفية في سمار جبيل بالبترون والمنشآت الرياضية الأخرى وتأهيلها، لتكون مجال لقاء وتفاعل كشفي ورياضي وشبابي على مستوى لبنان والمنطقة وحتى اللقاءات العالمية.
وإلى اليوم لم نعد نسمع أو نشاهد أي شيء عن هذا المهرجان، وكأنه اختفى أو غاب عن بال المسؤولين والمؤتمنين على الرياضة في بلدنا، وضاع كما غيره من المشاريع التي ذهبت أدراج الرياح.
السؤال: هل بات جمع الشباب اللبناني المتحدر والمقيم مستحيلاً؟
وهل أصبحت مواهب اللبناني محصورة بالمآدب والخطابات الرنانة؟
هل يعلم السادة إن المادة الثامنة عشرة من القرار الرسمي الذي إتخذته الجامعة تحدّد عدد الدول ألتي يحق لها إقامة هذا المهرجان بسبع دول مشاركة على الأقل، وأن يقتصر أي نشاط أقله على جمع اربع دول؟
ما المانع من التنسيق بين مسؤولينا في وزارات الشباب والرياضة والسياحة والثقافة والخارجية والمغتربين والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، بغية إحياء مشروع المهرجان ووضعه موضع التنفيذ؟
الدولة اللبنانية إستضافت الالعاب الفرانكوفونية والدورات الرياضية العربية. والإتحادات الرياضية اللبنانية إستضافت أيضاً عدداً من الدول فاق عددها السبع من دون احتساب نظام مهرجان "الأرزياد" ، وأربع دول لأي نشاط.
صحيح ان منشآتنا الرياضية متواضعة لكنها تفي بالغرض. ونستطيع إستخدامها كما إستخدمناها سابقاً، والعالم يشهد لنا بحسن الإستقبال والتنظيم، فالكادرات الفنية متوافرة، وكيف إذا تضمن المهرجان نشاطات ثقافية وفنية؟ وللتذكير، نحن نستقدم سنوياً أشهر الفرق الفنية ونقيم الندوات الثقافية والمعارض المتنوعة في مجمعاتنا المجهزة بأفضل التكنولوجيات الحديثة.
ماذا ينقصنا: التمويل؟ ألمستثمرون جاهزون كالعادة، والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم مع مغتربينا ، يساهمون اليوم على الارض اللبنانية بمئات الملايين هذا ما عدا مساعدة أهاليهم المقيمة على أرض الوطن.
ينقصنا القرار، وكلنا أمل لتحقيق هذا المهرجان لان الإفادة منه أكبر من تكاليفه. ففي تحقيقه تأكيد للجهود المبذولة مع دنيا الإغتراب لتوثيق العلاقات بين الشباب المتحدر منأصل لبناني وجمْع شمْله في الوطن الأم، لما فيه الخير والعزّة والقوّة للوطن، وعلينا منذ الآن التحضير المسبق للسير به بعد جلاء الوباء المستشري في العالم، ليكون حْلم وتحقق.

عبدو جدعون

This article is tagged in:
other news