We are experiencing some problems, try again in a few minutes. We apologize for any inconvenience.

أضواء على مباراة لبنان وتايلاند

March 22, 2013 at 20:24
   
عبد الناصر حرب - الحمدلله استعدنا نغمة الفوز بعد سلسلة النتائج المخيبة ولكن لابد لنا من إلقاء الضوء على بعض السلبيات والايجابيات التي رافقت مباراتنا مع تايلاند.
1-الفوز جاء في الوقت المناسب خصوصاً قبل الاستحقاق المهم امام اوزبكستان ما يعني ان اللاعبين نالو جرعة معنويات عالية لتحقيق نتيجة ايجابية يوم الثلاثاء المقبل.
2-صحيح ان الفريق الضيف متواضع لكن الصحيح ايضاً انه كاد يقلب الطاولة علينا خصوصاً في الشوط الثاني نتيجة عدم القراءة الصحيحة للمدير الفني الالماني ثيو بوكير خصوصاً ان الكل يدرك ان الشوط الاول هو شوط اللاعبين بينما الثاني هو للمدربين، وهنا اثبت بوكير فشله بدليل من يقرأ نتيجة الشوط الثاني يدرك تماماً صحة ما نقول.
3-متى "يفهم" الجهاز الفني ان اشراك الحارس عباس حسن ليس في محله  وتمنياتنا عليكم يا جهابذة الجهاز الفني ان تعيدوا مشهد دخول الهدف الاول الذي دخل مرمانا لتدركوا تماماً ان حسن لا يستحق ان يكون الحارس رقم 1. ولن نذكركم بما حصل معه في الماضي لا امام الامارات ولا امام فلسطين ولا امام الكويت ولا امام ايران ،بل نتمنى عليكم مجدداً العودة الى مشاهدة الهدف الاول في مباراة تايلاند.
4- الى متى يبقى موضوع خداع الجماهير اللبنانية مستمراً ،فهناك مثلاً من اكد ان بيع بطاقات المباراة وصل الى اكثر من 16 الف بطاقة قبل 48 ساعة على اقامتها ،ليتضح بعد ذلك ان الرقم لم يتجاوز الـ 7 آلاف مشاهد ،مع تأكيدنا بأن ذريعة الاحوال الجوية ليست هي السبب ،لان مواكبة المنتخب واجب وطني ولا علاقة للطقس ،ومن يعود بالذاكرة الى مباراتنا امام كوريا الجنوبية يتأكد له صحة ما نقول.
5-وبالنسبة للجمهور ايضاً فقد استغرب بعض المشجعين الذين اشتروا بطاقات الدرجة الاولى بجلوسهم جنباً الى جنب مع جمهور الدرجة العادية . وإذا كان السبب حماية الجمهور من الامطار ،فكان الاجدر بالاتحاد ان يسمح لمن اشترى بطاقة الدرجة الاولى بالجلوس في الجزء العلوي من المنصة الرئيسية خصوصاً انها كانت شبه خالية.
أخيراً كل التوفيق لمنتخبنا امام اوزبكستان على أمل عدم الوقوع في الاخطاء التي تتكرر دائماً والتي ذكرناها مراراً.